الرئيسية / اصدارات / منهج ونظرية تحليل النظم في العلوم السياسية

منهج ونظرية تحليل النظم في العلوم السياسية

منهج ونظرية تحليل النظم في العلوم السياسية

مفهوم النظام السياسي

أولا : التعريف بالنظام السياسي 

تقليديا كان النظام السياسي يفهم كمرادف لنظام الحكم . فالمدرية الدستورية التي سادت قبل الحرب العالمية الثانية والتي لا زال لها أنصار حتى الآن فهمت النظام السياسي على أنه المؤسسات السياسية ، وبذات الحكومية الموجودة في مجتمع معين ، أي السلطات الثلاث التشريعية والتنفيذية والقضائية إلا أنه تحت تأثير المدرسة السلوكية أصبح يقصد بالنظام السياسي مجموعات تفاعلات السياسية والعلاقات المتداخلة والمتشابكة المتعلقة بالظاهرة السياسية. فعلى سبيل المثال يعرف إيستون Eston  النظام ا لسياسي بأنه ” مجموعة من التفاعلات والأدوار التي تتعلق بالتوزيع السلطوي للقيم ” وعلى هذا فإن تخصيص القيم ( أي من يحصل على مادا ) تعتبر في رأي ايستون الخاصية الأساسية للنظام السياسي ، ففي أي مجتمع تنشأ خلافات بين الأفراد حول توزيع القيم (( السلع والخدمات )) ولمواجهة هذا الوضع يطلع النظام السياسي دائما بعملية التوزيع بما يتخذه من قرارات ملزمة للجميع.

ينتقد جابرائيل ألموند هذا التعريف من حيث يرى ان التخصيص السلطوي للقيم لا يميز النظام السياسي على النظم الأخرى كالعائلة مثلا . ويعرف النظام ا لسياسي بأنه نظام التفاعلات الموجودة في كافة المجتمعات  المستقلة والتي تطلع بوظيفتي التكامل والتكيف داخليا ( أي في إطار المجتمع ذاته ) وخارجيا ( أي بين المجتمع والمجتمعات الاخرى ) عن طريق استخدام أو التهديد باستخدام الإرغام المادي المشروع . وبهذا يرى ألموند بالإكراه المادي المشروع محك التفرقة بين النظام السياسي والنظم الاجتماعية الأخرى . ذلك ان ا لقوة المشروعة هي التى تضمن تماسك النظام السياسي .

ويرى بوبرت داهل أن النظام السياسي هو ” نمط مستمر للعلاقات الإنسانية يتضمن الى حد كبير القوة والحكم والسلطة ” .

النظام السياسي ، إذا ، مجموعة تفاعلات وشبكة معقدة من العلاقات الإنسانية تتضمن عناصر القوة أو السلطة أو الحكم . النظم السياسية بهذا المعنى ليست موضحة على خرائط . بالرغم أننا نردد عبارات ” النظام السياسي المصري ” أو ” النظام السياسي الفرنسي ” إلى أنه لا يوجد بالضرورة تطابق بين حدود النظام السياسي المصري أو الفرنسي وبين حدود دولة مصر أو فرنسا ، والسبب في ذلك مزدوج :

1- أن مفهوم النظام السياسي يختلف عن مفهوم الدولة لأن الأول لا يعدو كونه مفهوما أو مركبا تحليليا يستخدم لفهم الظاهرة السياسية ، أو لتسهي عملية التحليل . النظام ليس له وجود واقعي وانما هو موجود في أذهاننا . انه لا يوجد في شكل محدد في العالم الواقعي وإنما هو بمثابة تصور يستخدمه الباحث لتحليل جوانب الظاهرة موضع البحث

2- يعتمد وجود النظام فقط على وجود نمط مستمر من العلاقات الإنسانية بينما يتطلب وجود الدولة عناصر أخرى كالإقليم وقدر من السيادة أو الاستقلال  أو السلطة . إن الباحث يستطيع ، مثلا ، أن يعين حدود مصر ومحافظاتها ومراكزها وقراها بالنظر إلى الخرائط المتاحة ، ولكنه لا يستطيع ان يعين حقوقا إقليمية للنظام المصري ، أو للحزب الوطني الديمقراطي أو للبرلمان أو للحكم المحلي في محافظة ما طالما فهم هذه الأنظمة السياسية على أنها أنماط مستمرة من التفاعلات بين المواطنين. إن ا لنظم السياسية ، في حدودها للفهم ، تتميز بثلاث خصائص :

(1) النظام يتضمن تفاعلا بين أعضاءه أو وحداته . هذا التفاعل قد يكون فرديا أو جماعيا ، مباشرا أو غير مباشر ، ثنائيا أو متعدد الأطراف .

(2) هذا التفاعل بين الأفراد أو الوحدات يصل إلى نقطة الإعتماد المتبادل بمعني أن أفعال طرف ما تؤثر في بقية الأطراف أو أن التغير في وحدة ما يؤثر على باقي الوحدات .

(3) كافة النظم السياسية تتجه نحو الحفاظ على ذاتها فكل نظام يبني مؤسسات ويتبع ممارسات يقصد من ورائها أن يحافظ على وجوده ، أن يبقى عبر الزمن .

هذه الخصائص الثلاث، التفاعل والاعتماد المتبادل والحفاظ على الذات ، على عنصر ا لقوة والسلطة ، إذا تتوفر في تجمع بشري استحالة اعتباره نظام سياسيا . وبالمقابل ، فإن اي تجمع يحوز هذه الصفات يعد نظام سياسي . ومن هنا ، يمكن تصور تعدد النظم السياسية في داخل الدولة الواحدة . فهناك نظام السياسي الدول أو الأكبر الذي يضم العديد من النظم الفرعية . بل ان نفس النظام الفرعي قد يضم نظما فرعية أخرى وهذا يثير مفهوم تداخل او تشابك النظم السياسية . بل ان نفس الفرد  قد ينتمي إلى أكثر من نظام سياسي . كذلك يحدث التفاعل بين النظم السياسية عبر الحدود القومية . فالنظام الفرعي في دولة ما قد يتفاعل مع النظم الفرعية في دول أخرى . إن النظام لسياسي ، منظور إليه بالمعنى السابق ليس هو الحكومة ، ولكنه أوسع منها واشمل . فالحكومة جزء من النظام السياسي يتعلق بالمؤسسات الرسمية المعنية بالصنع وتنفيذ القرارات ومباشرة عمليات التقاضي. الحكومة هي الإطار التي يتم فيه العمليات التشريعية والتنفيذية والقضائية والإدارية للنظام السياسي إلى إن جانبا كبير من النشاط السياسي يمارس خارج المؤسسات الحكومية ، اي في الأحزاب وجماعات المصالح …..هذه المؤسسات غير الحكومية تشكل جزء من النظام السياسي ، ولكنها لا تعد جزء من الحكومة . ومعنى هذا  أن النظام السياسي لا يضم الأجهزة الحكومية . بل أيضا أنماط التفاعل السياسي الأخرى التي تحدث خارج هذه الأجهزة وتؤثر عليها.

السابقة Prev1 صفحات 4
افتح الصفحة التالية للمزيد....

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نماذج أسئلة إمتحانات لطلبة مرحلة البكالوريوس في العلوم السياسية تدريس أ.د. كمال الأسطل

...